شبــــكة منتــــديات يــعبد
اهلا وسهلا بك عزيزي اليعبداوي
, في حال كنت مسجلا ياريت تفرجينا هل النور بالمنتدى
وفي حال انت مو مسجل يا ريا تنورنا بزياده


شبكة منتديات يعبد اول تجمع يعبداوي 2007-2010
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 القيادة والثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عنان العجاوي
ضيف في منتدى يعبد
ضيف في منتدى يعبد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2
العمر : 33
البلد : فلسطين
العمل : كاتب وصحفي
علم الدولة التي انت فيها :
الهواية :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
نقاط اليعبداوي : 6

مُساهمةموضوع: القيادة والثورة   16/04/10, 09:02 pm

نهاية الثورة.. بدايتها
تنسحب الشمس في غفلة من القرية .. تاركة ورائها وصية ظل أسفل زيتونة .. والزيتونة على قمة جبل .. والجبل يلبس ظلاً أطول فيمد سُلتطه فوق سقوف البيوت النائمة.
في أعلى الجبل وأسفل ذات الزيتونة يجلس عشرة رجال عظماء, كلٌ ينظر إلى القرية فيحدد ملكه من الأرض, الكل نيام إلا هم, عشرة رجال يلتفون في الدائرة مثل سبحة مكيّة, تقدم أحدهم إلى الوسط, أنزل حزمة ملفوفة بالقماش عن كتفه وفك عقدتها فبان ما بها من أسرار: علم, مسدس, رشاش, ثلاث قنابل يدوية, وقاذف صاروخي. وأملاً لا يُرى, يحدق الرفاق إلى عِـدّة الشغل بشغف, فهبت نسمة رقيقة من الهواء تداعب الكوفيات المربوطة على أعناقهم, أحكموا رباطها بيد واحدة, واليدّ الثانية تنجذب عطشى إلى البنادق, الكل صامت وينتظر نصيبه من القسّمة, ( عابد, الشاب الذي لم يتجاوز الخامسه والعشرين تكاد عيناه تدمع على العلم والقنبلة ) ولكنه بقي صامتاً مثل الآخرين, ينتظر تعليمات القيادة.
تقدم أحدهم إلى وسط الدائرة, فتح خارطة صفراء لموقع العدو وبدأ يشرح خطة الثورة قائلاً: " نحن عشرة رجال, سبعة منّا فقط سيقتحمون, الأول سيقصف المستوطنة بالقاذف الصاروخي, وعندها سيحدث إرباكاً في صفوف العدو, فيهجم الثاني بالرشاش ويبدأ حصاده.. ثم ينسحب. وبعد ذلك سيهجم الثلاثة الباقون بالقنابل اليدوية, أما حامل المسدس فسيبقى أسفل تلك الصخرة كي يغطي على الإنسحاب.. وبعدها نلتقي هنا حيث تبقى القيادة الثلاثية في إنتظارنا.. وإذا لم يقدّر الله لنا الإنسحاب بسلام فـ ...."
وقبل أن يكمل نهض عابد من مكانه وضرب قبضته في الهواء " إذا لم ننسحب بسلام فموعدنا في التراب الذي نُحب". حياه الرجال ورددوا معه بحماس, فعاد ليأخذ مكانه في الدائرة. وقبل ان يجلس هبت نسمة أكثر قوة فكت عقدة كوفيته, فأعاد إحكامها دون ان ينظر إليها, كانت عينه تتجه إلى المستوطنة وتدمع غضباً, وحين يعيد النظر إلى الأسلحة المرصوفة أمامه تذبل إشتياقأ, ولكن نظرة تسائل حادة راودته في السر "والثلاثة الباقون؟" فجاء صوت أحد الجالسين قربه بلكنة سريعة " نحن ننفذ ويوجد غيرنا العشرات .. ولكن الأهم هي القيادة التي تفكر وتحيي من مقبرة كل ثورة.. ثورة جديدة" كان المتكلم شاب في مثل سنه, ولا يقل حماسة عنه, أتت الإجابة سارة لعابد, ولكن لمحة حزن اختلطت بملامحه الغاضبة حين ادرك ان العلم سيبقى مختبئاً هنا أسفل الزيتونة. كانت القيادة ثلاثة من كبار السن يكسو شعرهم الخفيف بياضاً حكيماً في دليل على التراكم الثوري الممزوج بالخبرة, وللمصادفة كانت أسماء ثلاثتهم تبدأ بحرف "الميم".. وإقتناع عابد بأهميتهم جآء لكثرة ما سمع عنهم على ألسنة أهل القرية.. فزاد شعوره بالفخر الآمن وعاد ينظر إلى المستوطنة ويعد الوقت..
وقف الشبان وقفة عسكرية, تحولت الدائرة إلى جدار ضخم ومتراص, وزعت الأسلحة على السبعة المهاجمين, وكان نصيب عابد ما تمنى؛ قنبلة يدوية, فهو ماهرٌ بالتصويب, وإلقاءه الحجارة في الصغر أكسبته خبرة إصابة الهدف بدقة. في البدأ قبض يده على القنبلة بحذر, وحين فكر بأهميتها ضغط عليها بحميميه تكاد تفجرها بين يديه, ذات الموقف مرّ به قبل ساعة من الآن, حين صرخت أُمه متألمه لكثرة ما حضنها, هو لم يخبرها بما ينوي الإقدام عليه مع رفاقه هذه الليلة, ولكن عشرين قبلة منه على كل وجهها جعلها تشعر بالخطر, فحاولت منعه حين وصل باب البيت متجهاً إلى الجبل, قالت له بصوت يحمل التأنيب والإغراء في آن " وخطيبتك مريم لمن ستتركها من بعدك؟", فأجابها من بعيد, سأعود حالاً وإذا حصل معي حادث ما, فقدر كل مريم في الحياة ان تبقى عذراء.. وغادر البيت بثياب العمل دون ان يودع احداً, فقرار مثل الذي أتخذه يسميه عملاً أيضاً, بل أكثر شرفاً من العمل مقابل دائرة الخبز.. عملٌ لأجل الزيتون الذي تقلعه الجرافات كل يوم أمام عينه.. أو هو عمل ثأر أفسم على تنفيذه في يوم ما حين رأى صدر طفلة مشقوقاً بقذيفة مدفع آكل للحم, وهو الآن كبر وبين يديه قنبلة, سيلقيها على أكبر الضباط رتبة, وربما يشترك معه القدر في التصويب ليكون إنفجارها في وجه قاتل أطفال, أو قالع زيتون.. لا يهم, أي وجه أصفر غريب لا يشبه وجه هاذي الأرض.
تحسس القنبلة جيداً كانت ناعمة مثل خد مريم, مرر أصابعه عليها برفق, ودّ تقبيلها الآن, فأتاه أمر التقدم, وقت العملية, بينه وبين المستوطنة مئتي متر والوقت معه كي يسرق منها قبلة في الطريق الوعر, إنها خد مريم, حرارتها حين كانت توشوشه قائلة " بعد الزواج سأصبح كلي ملكك" ولكن آه.. حشرج صوته, حتى القبلة لم يأخذها من مريم, ربما إذا انسحب بسلام, ولكن ربما لا يعود من يدري, لا يهم, حسم أمره, فمريم يعرفها منذ كانا طفلين يلعبان, أما القنبلة فلم يعرفها إلا الآن, لم يشبع منها بعد, حتي يقبلها ومن ثم يلقيها لتلد ذلك البركان الذي سيحرق كل من أنتصر على اجداده البسطاء, كل من دمرّ وهجرّ في الليل, في وجه الذين يسرقون بسمات الله من وجوه الأطفال, المستقبل أهم من الحاضر,
عقد الكوفية بإحكام, تقدم رفاقه السته بخطى سريعه, نظر ورائه لا أحد يسبقه, وفجأة أستوقفه صوت مبحوح فيه عجز السن "نسيتم التعلميات يا شباب", أستجاب للصوت, فعاد بخطواته ببطىء.. كانت أضواء المستوطنة تجذبه اكثر من أي صوت, ولكنه نداء القيادة, قسم الولاء للقادة, عاد معه رفاقه السته إلى أسفل الزيتونة, مجبرين مثله, أمرتهم القيادة الثلاثية بالجلوس في دائرة مصغرة للإستماع للتعليمات الجديدة... تقدم القائد الأكبر الى وسط الدائرة, سعل ثم بدأ كلامه بهدوئه الرزين وقال خاطباً فيهم – " أيها الشبان, قاتلوا بشجاعة الأسود, ولكن بحكمة, وحذاري ان تصيبوا محوّل كهرباء العدو حتى لا يردوا بقطع الكهرباء عنا.. فثورتنا تنير ولا تـُُظلِم". ردّ الشباب مع عابد بصوت واحد موافقين "هدفنا ليس الكهرباء".
تقدم القائد الثاني واضعاً يديه في جيبه " يا شباب قاتلوا كالأبطال, ولكن رجاءاً لا تطلقوا النار على إذاعة العدو حتى لا يردوا بقصف إذاعتنا, وكما تعلمون يا اخوان فأنا أعمل في إذاعتنا الثورية, وإذا هدمها العدو إنتقاماً سنغدوا بلا تمويل ولا صوت.. رجاءاً لا تقصفوا إذاعتهم, فثورتنا تبني ولا تهدم". ردّ الجميع موافقين, لن نؤذي إذاعتهم.
وببطىء تقدم القائد الثالث إلى وسط الدائرة, ولكن كبر سنه جعل أقدامه النحيلة تتردد, فعاد مكانه وجلس على الأرض وبدأ في إلقاء آخر التعلميات, "يا رجال أنا أقف إحتراماً لنزعة الثوار في صدوركم, ولكن من اجل إستمرار الثورة يجب ألا تقتلوا أحداً من العدو حتى لا يردوا بقتل أحدنا ويخمدوا الثورة, فالثورة تـُربي ولا تقتل...."
حل صمت عاجز في المكان, تبادل الرفاق نظارت مكسورة, أنهت القيادة أوامرها ثم قالت بصوت واحد " إنطلقوا الآن ...عاشت الثورة". نطق أحد الشبان بهمس متردد " أين ننطلق؟! ماذا بقي للثوار كي ينطلقوا من أجله يا أُخوة الشرمـ..و..و.!!".لم يكمل, ولم يسمعه أحد, أحنى الثوار رؤوسهم ينظرون إلى الجبل وكأنه شمساً أرضية تنسحب من تحت أقدامهم,
هبت نسمة قوية من الهواء الجبلي حلت الكوفيات المربوطة على اعناق الجميع وتطايرت إلى بعيد, كانت تختلط بالتراب وتتراقص مثل أكياس النايلون الفارغة, لم يلتفت أحد لسقوطها, حتى بردت اعناقهم وتعرّت,
نظر عابد إلى المستوطنة فرآها تشع نوراً, أراد أن يكمل طريقه إليها وحيداً ولكن ظِل القيادة الواقفة تمادى على بصره, حجب آخر ومضة آتيه من هناك, فزاغ بنظره إلى قريته النائمة يتحسس بيتاً مضيئاً, إنها مشبعة بالظلام, صامته كالقبر, فالشمس أكملت تسللها خلسة وراء جبل آخر وسلمت كل وصيتها إلى كل الأرض. الظل الأعمى أنتشر كالعتمة, فتحسس القنبلة في يده ..كانت ما تزال ملساء وحارة, أخذت أصابعه تنحدر من بين شقوقها برفق, أصطدم إصبعه بمسمار الأمان أعلاها... تداخل محبس المسمار حتى ألتصق مع محبس خِطبة مريم في ذات الإصبع, فيما عيناه تزداد إتساعاً وهو ينظر إلى... اللامكان.
تُرى ماذا نوى أن يصنع بالقنبلة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القيادة والثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــــكة منتــــديات يــعبد :: فلسطين الحرة :: قصص فلسطينية-
انتقل الى: